أخبار عالمية

الولايات المتحدة وإسرائيل وأربع دول عربية سيلتقون في البحرين يوم غد الإثنين

لقاء مرتقب بين أربعة دول عربية والولايات المتحدة الأمريكية و إسرائيل يوم الإثنين بالمنامة

ملكة أكجيل

قال مسؤولون إسرائيليون اليوم الأحد أن دبلوماسيين من الولايات المتحدة وإسرائيل وأربع دول عربية سيلتقون في البحرين يوم غد الإثنين ، بعد ثلاثة أشهر من اجتماع تاريخي على الأراضي الإسرائيلية بهدف تعزيز تعاونهم.
ويشارك مسؤولون من الإمارات والبحرين والمغرب ، التي قامت بتطبيع العلاقات مع إسىائيل عام 2020 ، ومصر ، أول دولة عربية توقع معاهدة سلام مع إسرائيل عام 1979 ، في المباحثات التي ستعقد في العاصمة المنامة .

للإشارة في مارس المنصرم ، عقد وزراء خارجية هذه الدول الأربع اجتماعا غير مسبوق في بوكير ، بصحراء النقب ، جنوب إسرائيل ، مع وزير الخارجية الأمريكي أنتوني بلينكين. و كانت الإمارات والبحرين أول دول الخليج العربي توقعان” إتفاقية ابراهام ” علناً للتطبيع مع إسرائيل في سبتمبر 2020 ، برعاية دونالد ترامب ، رئيس الولايات المتحدة آنذاك. ثم حذت المغرب حذوها .
قطعت ما يسمى” باتفاقات إبراهام” مع عقود من الإجماع العربي على مقاطعة اسرائيل و الذي اشترط لإقامة علاقات معها بحل القضية الفلسطينية.

واشنطن من جهتها تقول  أنها تأمل أن تجتمع الدول المطبعة في سديه بوكير سنويًا ، وأن ينضم إليها ممثلون عن السلطة الفلسطينية والأردن ، المرتبطين  مع إسرائيل باتفاقية سلام منذ 1994.

وتهدف هذه الإجتماعات إلى تعميق التعاون في عدة مجالات مثل المياه والسياحة والصحة والأمن الغذائي.
كما تشارك إسرائيل العديد من دول الخليج في مخاوفها من البرنامج النووي لإيران التي ، على الرغم من نفيها ، يشتبه في سعيها لإمتلاك أسلحة ذرية.

من جهته انتقد الرئيس الإيراني إبراهيم رئيسي ، اليوم الأحد ، أي تقارب بين الدول العربية وإسرائيل ، العدو اللدود للجمهورية الإسلامية. وحذر من أن “تطبيع العلاقات مع الكيان الصهيوني (…) لن يحل أي مشكلة في المنطقة بل سيؤدي إلى تفاقمها”.

في الإجتماع الذي عقد في آذار / مارس ، أعرب أنتوني بلينكين عن دعمه “لاتفاقات أبراهام” ، لكنه حذر من أنها لا يمكن أن تحل محل عملية سلام إسرائيلية فلسطينية. وقالت وزارة الخارجية الإسرائيلية في بيان إن اجتماع يوم الاثنين “يمثل محطة هامة قبل زيارة الرئيس الأمريكي جو بايدن المتوقعة للشرق الأوسط”.

ومن المقرر أن يزور الرئيس بايدن إسرائيل والضفة الغربية المحتلة والمملكة العربية السعودية في الفترة من 13 إلى 16 يوليو تموز ، حيث سيصل في أول رحلة طيران مباشرة من الدولة اليهودية إلى المملكة السعودية و ستكون هذه أول زيارة له إلى الشرق الأوسط كرئيس للولايات المتحدة. كما خطط جو بايدن للمشاركة في قمة مجلس التعاون الخليجي – وهي منتدى دبلوماسي يجمع العديد من الدول العربية في المنطقة – في المملكة العربية السعودية.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى