الشعر

‏*مُتعب مِن كَوْني فلسطيني* بقلم الشاعرة ملكه محمد

*‏مُتعب مِن كَوْني فلسطيني*

‏مُتعب مِن كَوْني فلسطيني

مُتجول دمي بين الطغاة

فِي شوارع مدني ..

كّلما أقرع بابا يقطع أصابعي

فِي وجهي  يليق الرشاش

؛‏‎بعد هَدر الكثير من الأطفال ،

بت أدرك أن الموت قد

تمكن منا

ولم أجد مكانًا آمنا لأستريح بهِ

سوى على فوهة الدبابة

قد ألجأ إلى أشخاص في

مخيلتي

لأرمي عليهم ثقل مأساتي أو أغنية.

تحرق ما بداخلي من حزن.

أو تعلن أن أبي لازال حيا

على بضع تغريدات .. لبضعة أيام

بينما الوطن بداخلي

كَالجبال.

أنتظر عودة صلاح من الأرحام

يقاتلون و يتقاتلون

يوحدون و يلحدون

فينتزعون طفلي

ينحرونه في ساحة المعركة

‏‎ارهقني التشرد

الذي جعلني وليمة المؤتمرات

و الموت الذي يكفنني بالتهديد

يصيبني القهر في وجوه الحزن

أتوسل بعض الرأفة

والفرحة المغلفة بقنابل الشتات

من القاتل !!…لا يهم المقتول

‏‎ليس لي سوى أبواب السماء

فأبواب الارض قد أغلقت .

ملكة محمد أكجيل

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى