أخبار مصر

إعلام بورسعيد يناقش آليات ترشيد استهلاك المياه بمشاركة وزارة الري و التربية و التعليم و القومي للمرأة

إعلام بورسعيد يناقش آليات ترشيد استهلاك المياه بمشاركة وزارة الري و التربية و التعليم و القومي للمرأة

 

كتب – علاء حمدي

 

 

للتوعية بأهمية ترسيخ ثقافة ترشيد استهلاك المياه الهادفة للمحافظة على المصادر المائية وإدارة استخدامها بشكلٍ جيد في المنازل والمؤسسات وقطاعات الصناعة والزراعة وغيرها

 

عقد مركز إعلام بورسعيد التابع للهيئة العامة للاستعلامات بالتعاون مع إدارة المشاركة المجتمعية بمديرية التربية والتعليم و الادارة المركزية للتوعية و الارشاد المائي بوزارة الري و الموارد المائية والمجلس القومى للمرأة ببورسعيد ندوة تحت عنوان ” آليات ترشيد استهلاك المياه ”

 

بحضور الأستاذ عصام صالح مدير مركز إعلام بورسعيد والأستاذة نجلاء ادوار مقرر المجلس القومى للمرأة ببورسعيد والأستاذة هالة فاروق مدير إدارة المشاركة المجتمعة بمديرية التربية والتعليم والأستاذة نيفين بصلة اخصائى اعلام بالمركز والأستاذة لارا فرغلي والأستاذة هبه عبد العزيز مسئولتي الإعلام بوزارة الري والموارد المائية و عدد كبير من أعضاء و مشرفي إدارة المشاركة المجتمعية بالمديرية و المدارس و الطلاب .

 

وصرح الأستاذ عصام صالح بأن الندوة تأتي في إطار اهتمام الدولة المصرية بترشيد استهلاك المياه و آليات المحافظة على الموارد المائية و التوعية بأهمية دور المواطن في تبني ثقافة ترشيد الاستهلاك للاستفادة العظمى من كل نقطة مياه في ظل الزيادة السكانية و محدودية الموارد المائية و أنها تأتي بالتعاون مع شركاء متميزين في هذا المجال .

 

و دارت فعاليات الندوة حول التأكيد على أن المياه هي عنوان الحياة على الأرض و ماهية ترشيد الاستهلاك للمياه و ضرورة رفع وعي المجتمع بمفهوم الترشيد وهو الاستهلاك المسؤول والذكي ومسؤولية كل أفراد المجتمع لنشر ثقافة ترشيد الاستهلاك.

 

و أكد المحاضرون على كيفية الترشيد في المياه وذلك من خلال الاستخدام الأمثل للمياه الصالحة للشرب والمحافظة عليها و تم التطرق إلي أساليب ترشيد استهلاك المياه والتي تكمن في تركيب المرشحات على أنابيب المياه وضرورة إجراء الصيانة الوقائية الدورية باستمرار لصنابير المياه للتأكد من عدم تسريبها مع استخدام دلو المياه في حالة غسيل السيارة وعند القيام بالأعمال المنزلية الخارجية بدلاً من استخدام الخرطوم الذي يؤدي إلى استهلاك كمية كبيرة من المياه

 

هذا بجانب أهمية إعادة تدوير مياه الصرف الصحي واستخدامها في الصناعات وري المزروعات كما أن استخدام طرق الري الحديثة في الزراعة مثل الري بالتنقيط لها دور هام في ترشيد الاستهلاك مع اختيار المزروعات التي لا تستهلك الكثير من المياه و عدم ترك صنبور الماء مفتوحا أثناء الاستحمام أو الحلاقة أو غسل الأسنان وغيرها من الأمور اليومية

 

كما تم خلال الندوة استعراض مراحل تنقية المياه حتى تصل الى المستهلك النهائي عبر خمس مراحل داخل محطات التنقية و هي التصفية و الترويق و الترشيح ثم التعقيم و الضخ في الشبكات و أشارت الندوة إلى جهود الدولة فى إنشاء محطات تحلية مياه البحر للمساهمة في تغطية الاستهلاك المحلي للمواطنين الأمر الذي يشكل طفرة كبيرة على مواردنا من المياه و المشروعات العملاقة التى تنفذها الدولة للحفاظ على المياه مثل تبطين الترع وانشاء اكبر محطة للصرف الصحى في مصر بجنوب بورسعيد لاعادة استخدام المياه مرة أخرى ترشيداً للموارد المائية المتاحة .

 

وفى نهاية اللقاء تم عقد مسابقة لحظية للطلاب الحاضرين طرح خلالها عدد من الاسئلة حول الموضوع و تم توزيع مجموعة من اصدارات الهيئة العامة للاستعلامات و مطبوعات وزارة الري .

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى