Uncategorizedاخبار عربية

جائزة المهندس فتحي جبر عفانة للعمل الاجتماعي والإنساني تعلن إطلاق النسخة الثانية 2022

جائزة المهندس فتحي جبر عفانة للعمل الاجتماعي والإنساني تعلن إطلاق النسخة الثانية 2022  

متابعة – علاء حمدي 

أعلنت جائزة المهندس فتحي جبر عفانة للعمل الاجتماعي والإنساني، إطلاق النسخة الثانية 2022 من الجائزة، والتي تشمل 6 فئات متخصصة، وهي: رواد العمل الاجتماعي، المتطوع المؤسسي، المتطوع الميداني، المتطوع الإيجابي، المتطوع الأكاديمي، إضافة إلى أفضل منصة أو لجنة في تقديم الخدمات المجتمعية التطوعية.

أكد المهندس فتحي عفانة، الرئيس التنفيذي لشركة «فاست» لمقاولات البناء، العضو الفخري لجمعية الاجتماعيين في الإمارات، أن النسخة الثانية من الجائزة، تمتاز عن الأولى في مجالات عدة، أهمها تعدد مجالاتها، وإتاحة الفرصة لأكثر العاملين في المجال الاجتماعي والإنساني للاشتراك فيها، كما أن الهدف من الجائزة، يتمثل في تعزيز مفهوم العمل المجتمعي والإنساني ونشر الإيجابية في المجتمع.

وقال إن أهداف الجائزة تتضمن تأكيد دور وإسهام القطاع الخاص في دعم الأنشطة المجتمعية، وتكريم المستحقين عن دورهم في المشاركة في العمل الاجتماعي التطوعي الخيري والإنساني، كذلك رفع مستوى الوعي لدى الجمهور بأهمية المسؤولية المجتمعية، أيضاً تشجيع الأفراد على العطاء والمساهمة في خدمة البيئة والمجتمع.

وأضاف أنه انطلاقاً من حرص القطاع الخاص ورؤية الشركات للمساهمة في التنمية المجتمعية، فقد تم إطلاق النسخة الأولى من الجائزة في نوفمبر من العام الماضي 2021، من خلال جمعية الاجتماعيين، بهدف تكريم المستحقين عن جهودهم في العمل التطوعي الخيري والإنساني، ما يسهم في رفع مستوى الوعي نحو المشاركة المجتمعية وتنمية المجتمع والارتقاء بالبيئة، من خلال تكريم 6 فئات سنوياً، في الذكري السنوية لانطلاق جمعية الاجتماعيين في شهر نوفمبر من كل عام.

وأوضح أن جائزة المهندس فتحي جبر عفانة للعمل الاجتماعي والإنساني، تسعى إلى تعزيز وبذل المزيد من الأعمال التطوعية بين فئات المجتمع كافة، وتشجع على التنافس والتسابق إلى العمل التطوعي، من أجل تعزيز التعايش بين أفراد المجتمع، ويمكن للراغبين الاستفسار على البريد الإلكتروني: social@emirates.net.ae.

وأشار إلى أن دولة الإمارات تعد نموذجاً في تعزيز العمل الاجتماعي والإنساني، وجعله أسلوب حياة للمواطنين والمقيمين على حد سواء، ما أسهم في نشر قيم المحبة والسلام بين الجميع، ورسخ مبادئ التعايش محلياً وعالمياً.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى