محافظات

وزير الصحة يجري جولة ميدانية شاملة داخل مستشفى الصحة النفسية بالعباسية

وزير الصحة يوجه بسرعة تشغيل أول مركز تميز لعلاج أطفال التوحد داخل مستشفى العباسية

وزير الصحة يجري جولة ميدانية شاملة داخل مستشفى الصحة النفسية بالعباسية

 

السويس. ابراهيم ابوزيد 

تفقد الدكتور خالد عبدالغفار وزير الصحة والسكان، اليوم السبت، مستشفى الصحة النفسية بالعباسية، لمتابعة العمل والخدمات المقدمة للمقيمين والمترددين على المستشفى، وكذلك أعمال التطوير ورفع الكفاءة الجارية بأقسام المستشفى، في إطار مبادرة رئيس الجمهورية للاهتمام بالصحة النفسية للمواطنين.

أكد الوزير ـ خلال زيارته ـ أن ملف الصحة النفسية يأتي على رأس أولويات العمل سواء من حيث تطوير المنشآت الطبية أو التوسع في الخدمات المقدمة بها، موضحًا أن الصحة لا تقتصر على الجسد فقط بل التكامل بين الصحة الجسمانية والنفسية والاجتماعية، مؤكدًا أهمية الوقاية والعناية الجيدة لأصحاب الاضطرابات النفسية أو المعرضين لها، وإعادة تأهيلهم ودمجهم بالمجتمع.

وأوضح الدكتور حسام عبدالغفار المتحدث الرسمي لوزارة الصحة والسكان، أن الوزير أجرى جولة تفقدية شاملة داخل مبانِ وأقسام مستشفى الصحة النفسية بالعباسية، والذي يعمل بطاقة 1200 سرير، ويعد واحد من أكبر مستشفيات الصحة النفسية وعلاج الإدمان بمصر، ضمن 23 مستشفى ومركز على مستوى الجمهورية، تقدم خدمات علاجية ووقائية في الطب النفسي العام، وطب نفس الأطفال والمراهقين، وطب نفسي المسنين، وطب المجتمع، والعلاج التأهيلي للمرضى، وعلاج الإدمان.

ولفت «عبدالغفار» إلى أن الوزير تابع أنواع العلاج النفسي المقدمة بتلك المستشفيات من خلال أقسام الداخلية والعيادات الخارجية، والتي تتنوع بين جلسات علاجات دوائية، وجلسات تنظيم إيقاع المخ وجلسات نفسية فردية وجماعية.

وقال «عبدالغفار» إن العلاج المقدم يشمل أيضًا «العلاج التأهيلي» بأشكاله المختلفة، من برامج متخصصة كبرامج علاج إدمان المخدرات والإقلاع عن التدخين، والتأهيل للمرضى النفسيين من البالغين، بالإضافة إلى برامج علاج الاضطرابات النفسية للأطفال والمراهقين، منها برامج التحكم في الغضب، والعلاج الجماعي للثقة بالنفس للأطفال والمراهقين، وتأهيل أطفال التوحد، والعلاج الجمعي لاضطراب فرط الحركة، ونقص الانتباه في الأطفال، وغيرها من البرامج المخصصة لمعالجة الاضطرابات النفسية والسلوكية المختلفة.

ولفت «عبدالغفار» إلى أن الوزير أكد أهمية دور مستشفيات الصحة النفسية في مواجهة الأزمات والكوارث الطبيعية والوبائية أو البشرية وما ينتج عنها صدمات أو أزمات نفسية، عن طريق تقديم الدعم النفسي لضحايا، وذلك من خلال فرق الدعم النفسي المنتشرة بمستشفيات الصحة النفسية.

وكشف «عبدالغفار» أن الوزير لفت إلى التوسع في خدمات الصحة النفسية، ودمج خدمات الصحة النفسية بالوحدات الصحية والمراكز الطبية، ضمن مبادرة السيد رئيس الجمهورية لدعم خدمات وحدات ومراكز الرعاية الأولية، كما لفت إلى توافر خدمات الدعم النفسي بالعيادات الصديقة للمراهقين، وعيادات المرآة الآمنة، بالإضافة إلى خدمات الاستشارة والتأهيل النفسي المقدمة للشباب والفتيات ضمن مبادرة فحص المقبلين على الزواج، وذلك في الوحدات الصحية.

ونوه «عبدالغفار» إلى أن الوزير تابع أيضًا خدمات الصحة النفسية وعلاج الإدمان المقدمة إلكترونيًا للمواطنين سواء خلال المنصة الإلكترونية الوطنية للصحة النفسية https://nmhp.mohp.gov.eg/mental/web/ar))، أو الخطوط الساخنة للأمانة العامة للصحة النفسية، المعنية بتقديم الاستشارات النفسية واستقبال استفسارات المواطنين.

وكشف «عبدالغفار» تفاصيل الجولة الشاملة لوزير الصحة داخل مستشفى العباسية، موضحًا أن الوزير حرص على تفقد غرف النزلاء داخل أقسام (علاج الإدمان للرجال، وحدة الطب النفسي للبالغين) واطلع الوزيرعلى البرنامج التأهيلي اليومي لنزلاء المستشفى، كما تفقد عيادات المراهقين والأطفال، موجهًا بتطوير تلك الأقسام ورفع كفائتها، وكذلك تجديد نمط الفرش غير الطبي بغرف إعاشة المحتجزين بتلك الأقسام.

وتابع «عبدالغفار» أن الوزير تفقد أماكن انتظار المرضى وكذلك ملاعب الأنشطة الرياضية وأماكن الترفيه المخصصة لنزلاء المستشفى، موجهًا بسرعة إدراج تلك الأماكن ضمن خطة تطوير المستشفى، نظرًا لأهميتها كمتنفس ترفيهي هام لمختلف الفئات العمرية، كما تفقد الوزير الأرض المخصصة لإنشاء مشروع المركز القومي لطب نفسي الأطفال والمراهقين داخل المستشفى، والذي سيقدم خدمات وقائية وعلاجية وبحثية.

وقال «عبدالغفار» إن الوزير أشاد بخدمات عيادات الأطفال، حيث حرص على حضور جلسات علاج «التوحد» و«فرط الحركة»، والتي تقدم من خلال الأطباء والأخصائيين النفسيين المدربين على برامج علاج هذه الحالات، موجها بضرورة رفع إمكانيات عيادات الأطفال والتوسع بها تيسيرًا على أسر الأطفال.

وتابع «عبدالغفار» أن الوزير تفقد أيضًأ أعمال التجهيزات النهائية الجارية بمركز التميز لعلاج أطفال التوحد داخل المستشفى، موجهًا بسرعة الانتهاء من إمداد المركز بالأجهزة الطبية وغير الطبية وتشغيله خلال الشهر المقبل، ليصبح أول مركز تميز متخصص في علاج أطفال التوحد.

رافق الوزير خلال زيارته، الدكتور محمد الطيب مساعد وزير الصحة للشئون الفنية والحوكمة، والدكتور أنور إسماعيل مساعد وزير الصحة لشئون المشروعات القومية، والدكتورة منن عبدالمقصود أمين عام الأمانة العامة للصحة النفسية.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى