Uncategorized

شعبان المطعنى كفيف البصر يتحدى الاعاقه يدير مطحن غلال بمهارة بطفنيس غرب اسنا جنوب الاقصر

شعبان المطعنى كفيف البصر يتحدى الاعاقه يدير مطحن غلال بمهارة بطفنيس غرب اسنا جنوب الاقصر

كتب احمد زنط

فى قرية طفنيس المطاعنه غرب اسنا جنوب الاقصر فى أقصى صعيد مصر الجوانى، شعبان مصطفى محمود كفيف البصر الذى يبلغ من العمر 43 عام متزوج وأب لطفله وطفلين من الذكور، يقيم بمنزل متواضع بقرية طفنيس المطاعنه

تحدى شعبان ،الاعاقه البصريه حيث ولد ضعيف البصر ثم فقد بصره منذ اكثر من20 عامًا لم يستسلم للاعاقه كافح وتحدى الاعاقه البصريه وتعلم مهنة طحن الغلال بمطحن وسط قريته طفنيس المطاعنه وأصبح امهر و أشهر طحان للغلال فى بلدته لمهارات وإتقانه لعمله رغم إعاقته البصرية.

يتحرك شعبان ويدير اعمال مطحن الغلال بخفة ونشاط داخل المطحن المتواضع يقول شعبان احضر للمطحن يوميا الساعه الثامنه كعامل بالمطحن صباحا اقوم بتنظيف المكان وصيانة المعدات وابدأ العمل بوزن الغلال وتفريغها فى وعاء الطحن واقوم بتشغيل ماكينات الطحين بنفسى حيث اننى فقدت بصرى ولم افقد بصيرتى، غير مكترث باعاقتى ربنا وهبنى العزيمه وان اصرف على اسرتى من القرش الحلال ومن عرقى وشقاى عشان لا امد يدى لأحد نهائيا ولا أتقبل اى اعانات او مساعدات من اى احد نهائيا والحمد لله مستوره من عملى الشريف واحفظ جميع أركان المكان والمطحن واتعامل بمهاره مهنيه عاليه واتقان عملى الذى هو مصدر الدخل الوحيد لى ولاسرتى ويضيف أعتز بنفسى وكرامتي ، رفضت أن اتقاضى معاش تكافل وكرامه لعزة نفسى وكرامتى التى أعتز بها فأنا احقق دخل ثابت من عملى وجدى وأرفض التواكل وتلقى الإعانات و اننى اعتمد على نفسى وعلى مهارتى فى عملى وجدى واجتهادى وكفاحى وتحديات الأعاقة، ولقد وفقنى الله سبحانه وتعالى.

نجح شعبان مصطفى محمود متحدى الاعاقه البصريه فى أن يجعل من المطحن الصغير بقرية طفنيس المطاعنة غرب مركز إسنا مكانً يقصده الزبائن من كل مكان لما يتمتع به من محبه وتقدير وإعجاب من اهالى قريته والقرى المجاورة ويشير شعبان بانه يعتمد على تحديد المسافات، وحفظ لطبيعة العمل داخل المطحن، وأعتمد على حاسة اللمس لمعرفة الأدوات الموجودة بالمطحن، وكذلك معرفة الأوراق المالية من بعضها البعض بمهامه العاليه عن طريق حاسة اللمس حيث تحدى شعبان المطعنى كل الظروف والمعوقات وأصبح أشهر طحان فى إسنا جنوب الأقصر، رغم أنه يتعامل مع أدوات الطحن والموازين بحاسة اللمس دون أن يراها، موضحًا انه واجه تحديات وصعوبات كبيرة فى بداية عملة لتعلم المهنة، وكان التحدى الأكبر كسب ثقة الزبائن فى الحصول على دقيق مطحون بجودة عالية فى رحلة عمله الشاق الممتع الذى يجد ذاته به من الساعه الثامنه صباحا حتى الساعه العاشره مساءا .

شعبان نموذج مشرف لمتحدى الإعاقة يستحق التكريم ويستحق ان يكون له معاش حكومى شهرى ثابت له ولأسرته الكبيره فهو يعتز بشخصيته وكرامته ومطلوب تكريمة وتلبية مطالب شعبان العامل البسيط المكافح الذى يعمل باليوميه رغم اعاقته بكل كفاءه ومهنيه عاليه شخصيه محترمه عزيز النفس مكافح يستحق التكريم وتسليط الضوء عليه كقدوه حسنه ونموذج مشرف لذوى الهمم بقرية طفنيس المطاعنه غرب اسنا اقصى جنوب محافظة الاقصر بصعيد مصر الجوانى.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى