أخبار عالمية

هل تقود امريكا حملة ضد مصر بعد رفضها إرسال اسلحة لاوكرانيا 

هل تقود امريكا حملة ضد مصر بعد رفضها إرسال اسلحة لاوكرانيا 

حماده مبارك 

أشار الباحث في حقوق الإنسان والشؤون السياسية هاني محمد إلى أن الولايات المتحدة تسعى للضغط على مصر لتزويد أوكرانيا بالأسلحة، في ظل رفض القاهرة المستمر لهذه الضغوط.

وقال في تصريح لـRT أنه وفقا لتقرير صحيفة “وول ستريت جورنال الأمريكية”، تقاوم مصر طلبات أمريكية لإرسال أسلحة إلى أوكرانيا تشمل قذائف مدفعية وصواريخ مضادة للدبابات وأنظمة دفاع جوي وأسلحة خفيفة، بعد انخفاض المخزونات الأمريكية التي استنزفتها قوات كييف في مواجهة الجيش الروسي.

وأشار إلى أن الولايات المتحدة الأمريكية تمارس الضغط على مصر بشكل رئيسي عبر “حقوق الإنسان”، القضية الحساسة والمهمة للعديد من الدول، ويستخدمها الغرب أداة للتأثير على سياسات الدول الأخرى.

ولفت إلى أنه نتيجة عدم تجاوب مصر حتى الآن في قضية تسليم الأسلحة يدفع أعضاء الكونغرس للضغط  لعدم الإفراج عن 320 مليون دولار من المساعدات العسكرية، من أجل مواصلة الضغط على الحكومة المصرية بحجة انتهاكاتها حقوق الإنسان، حيث تعتبر الولايات المتحدة هذه الشروط أساسية لدعم تزويد مصر بالأسلحة والمساعدات العسكرية، ويأتي هذا الضغط في سياق علاقات القوى الدولية والمصالح الاستراتيجية حيث تعتبر أوكرانيا حليفا للولايات المتحدة.

وأكد أن أمريكا تقود حملة ضد مصر وهي حملات مغرضة تستهدف التشكيك والتنكيل بالإنجازات المصرية التي تم تحقيقها فى مجال حقوق الإنسان بالتعاون مع القوى الناعمة لديها، والتي تدعم سياساتها الخارجية حيث تسهدف تلك التقارير المناهضة لإنجازات الدولة المصرية في مجال حقوق الإنسان إلى إشاعة أجواء اليأس عند المصريين وتخويفهم وإضعافهم وكأن الدولة المصرية هي دولة قمعية وليست دولة ديمقراطية.

وأشار إلى أن المنظمات الداعمة لسياسات الولايات المتحدة تستمر في التنكيل بجهود الدولة المصرية حيث لم يذكر جهود الدولة مؤخرا لتعزيز حقوق الإنسان أو جهود إعادة دمج بعض المحبوسين إلى المجتمع من خلال مبادرة العفو الرئاسي أو الإرتقاء بالمستوى المعيشي للمواطن وحفظ كرامته والعيش حياة كريمة من خلال مبادرات “حياة كريمة”، أو تعزيزا للحق في الصحة للمواطن المصري مثل مبادرة “100 مليون صحة”، و”القضاء على فيروس سي” الذي قتل الكثير من المصريين، وكذلك إطلاق الدولة المصرية أول إستراتيجية وطنية لتعزيز حقوق الإنسان في تاريخ مصر الحديث.

وتابع: “يتم استخدام منظمتي العفو الدولية وهيومان رايتس ووتش، كأداة للترويج لمصالح سياسية غربية وأصبحتا مجرد أصوات وأداة للغرب في محاولة للسيطرة على العالم وفرض قيمه وملىء سياساته على الدول دون مراعاة مصير شعوبها، حيث أطلقت تلك المنظمتين تقارير كاذبة تهاجم بها الدولة المصرية رغم اختلاف الأرقام فيما بينهما والتي فضحت كذب تقاريرها دون الاستناد إلى أدلة أو وقائع حقيقية تزامنا مع ذكرى فض رابعة”.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى