الشعرثقافات وابداعاتعاجل

“يا ليل أسألك” بقلم رفيقة قادرى

“يا ليل أسألك” بقلم رفيقة قادرى

يا ليل أسألك
يا ليل أسألك متى نهاية أحزاني
قد طال صبري وكم الهجر أعياني
 
يا ليل قل لي من منا هو الجاني
وهل يكون صداً بعد التداني
 
يا ليل أنت رفيقي وكل خلاني
وأنت من أبث له همي وأحزاني
 
أسهر وحيدا وأنتَ يا ليلُ ثاني
فهمُّ النهار كم يا ليل أشقاني
 
أعانق لقاءك عناق متيم وولهان
وعند الوداع أخشى منك تنساني
 
أبوح إليك ما بقلبي وأعياني
وأشتكي جمراً في الاحشاء أبكاني
 
لم الخيانة والإخلاص عنواني
ولم الخداع وكنت تسكن أجفاني
 
أودعك بزهر الفل والأقحوان
وأقول يا ليل أنا أعددت أكفاني
إن كنت تذكر كم الفراق أضناني
تخليت عني فكيف بلحظة تنساني
 
رفضت قربي ولك في القلب باني
قصراً ووهبتك ذاتي ووجداني
 
لا أتوسل إليك تعود لي ثاني
فأنا أرفض أن تتغير ألواني
 
عذراً إذا لم أجد ضبط أوزاني
ولن أكون يوماً علماً كقباني
 
ولكن عتابي مع الليل أبكاني
وحرارة ناري بقلبي هزت أشجاني
 
أجدك صديقي أراك ونيس المكان
فهل يا ليل أنت مثلي تهواني
 
عشقت قدومك وفي دجاك تلقاني
فلم العذاب والكل يا ليل فان
 
أجمع حروفي ممزوجة بعطر الريحاني
وقطرات ندى الفجر كطرف النعسانِ
أخاطب طيفك وكأني أناجي إنساني
ولا أقوى على صمت وكتمان
 
فإن كنت مثلي ستبقى معي وحداني
يا من بقربك تسمى أحلى المعاني
 
فأنا أحببتك كعشقي لنظم القيفاني
وساعاتك تمضي كرمشة عين وثوان
 
أتوق إليك ولقدومك ظمآني
وأنثر حزني على صدرك حين تلقاني
الوسوم

محمد عبد الوهاب

كاتب ومراسل اخباري, محلل سياسي يهتم بالقضايا المصرية والاقليمية وشؤن التعليم.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق
%d مدونون معجبون بهذه: