مفالات واراء حرة

The Waggle dance .. بقلم – أ.د. إيهاب معاذ

The Waggle dance

بقلم – أ.د. إيهاب معاذ

كلنا يسمع ويعرف جيدا أنواع كثيرة من الرقصات ،
Billy Dance, Break Dance , etc

لكن الكثير لا يعلم برقصة Waggle Dance ، وفى عجالة أصف لكم تلك الرقصة ، والبطل الذى يؤديها وأيضا ما هو المستفاد من تلك الرقصة.
مع أول خيط من الضوء مع بزوغ نهار يوم جديد ، تتحرك مجموعات من شغالات النحل (5-10 نحلات) فى كل مجموعة ، بحثا عن زهور فى المناطق المحيطة بالمستعمرة أو مملكة النحل ، ويطلق على تلك المجموعات بالنحل الكشافة (Scouting bees). فبدلا من ارهاق ما لايقل عن 10 الآف نحلة من الشغالات (bees foraging) فى اللف والدوران تقوم تلك الاعداد الصغيرة بالمهمة الأولى ، استكشاف أماكن تجمع كبير من الزهور الممثلئة بالرحيق ، ثم تتناوبها كل الشغالات فيما بعد كلما عادت الى المستعمرة.
تعود النحلات الى المستعمرة ، لتخبر زميلاتها بثلاثة أنباء هامة :

ما طعم الرحيق فى تلك الزهور.
أين هى من موقع وجود المستعمرة.
ما هى كثافة الرحيق داخل تلك الزهرات.

إذا هناك لغة تخاطب بين شغالات النحل وبعضها البعض ، لاسيما وأن الوقت قد مضى ، وتحركت الشمس فى السماء عن وقت الشروق الذى خرجت فيه نحلات الاسكتشاف.
ما طعم الرحيق فى تلك الزهور: عبر لسان الشغالة الطويل تضع قطرات من الرحيق الذى تم تجميعه خلال الجولة الاستكشافية ، فى فم او على لسان كل شغالة ستنطلق لتجميع الرحيق. كما تطلق من نهاية البطن فى الهواء داخل المستعمرة مادتين من الهيدروكربونات مشبعة تراى كوزان وبنتاكوزان والهيدرو كربوانت الغير مشبعة ، تراى كوزين وبنتا كوزين.
أما اين تقع الحقول التى بها الزهور المستهدفة ، وكثافة الرحيق داخل مبيض كل زهرة ، فتلك أهم أركان الرقصة Waggle Dance.
حاولت باستخدام اكثر من قاموس ترحمة المعنى الى لغة عربية ، فلم أجد مصطلحا يصف حالة تلك الرقصة ، فمنهم من ترجمها على انها “هزهزة” ومنهم من وصفها بأنها “هزات متتابعة” او هدهدة.

إلى أى إتجاه تطير الشغالة ؟ زاوية ميل رأس النحلة يشير الى زاوية تواجد الزهوربعدا عن اتجاه الشمس فى كبد السماء ، تماما وكأنه عقرب الدقائق مثلا فى مينا الساعة (الخطوة 1) والتى تؤكدها النحلة مرة اخرى ، بنصف دائرة يمينا حتى تعود برأسها مرة أخرى لتشير لنفس الاتجاه السابق (الخطوة 2). ثم تعكس النحلة اتجاه الرقصة ، وكأنها برجل هندسى لترقص فى نصف دائرة يسارا ، حتى تستقيم برأسها مرة ثالثة (خطوة 3) فى اتجاه الشمس. فى الرسمة التوضيحية تكون الزهور متواجدة بزاوية 30 درجة ميلا على اتجاه الشمس. أما إذا كانت رأس النحلة اثناء الرقصة لاسفل ، فإن الزهور تكمن عكس اتجاه الشمس فى السماء.

ما هى كثافة الرحيق داخل تلك الزهرات: مقدار الانحناءات فى الرقصة التعبيرية يعادل كثافة الرحيق داخل مبيض الزهور ، فإذا كانت كثيرة الرعشات والاهتزازات كان الرحيق كثيفا وغزيرا داخل الزهور.
بعد الحقل عن المملكة (خطوة 4): فهى المسافة قياسا بالكيلومتر ، هى الفترة الزمنية بالثوانى (كل ثانية تعادل كيلو متر واحد ) والتى تستمر فيها النحلة بالرقص. فإذا استمرت الرقصة 6 ثوانى ، فالحقول الغناء تقع على بعد 6 كم من المستعمرة. أما إذا كانت الرقصة دائرية فإن الازهار قريبة جدا من المستعمرة فى مسافة من 6-600 مترا.

ألا تذكرنا تلك الطرق اللغوية والكيميائية بالتذوق ثم بلغة الاشارات ، بقصة سيدنا سليمان مع النملة ، حين وقفت لتعطى الأوامر لبقية السرب من النمل ، لتحذرهم من سليمان وجنوده ، حتى لا يحطمون اجسادهم. ولنا فى هذه الآية لقاء قادم لنرى دقة التعبير فى كلمات القرآن حول أجساد النمل.
سبحان الله ، من علم النحل تلك الخطط والاستراجيات ، من جيل الى جيل ، ومنذ ملايين السنين.
سبحانك اللهم وبحمدك اشهد ألا إله إلا أنت ، استغفرك وأتوب إليك..

الوسوم

أميرة بكرى

أهلًا بك عزيزي القارئ .

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق
%d مدونون معجبون بهذه: